الجرنافه

زوٍآر منتدآنآ الفلْتۃ وٍالمنتآز ,

حَبيييتْ أقوٍل لكمْ , كلممُمۃ رآإسً , هبآلنآ غييٌرْ أن تسآنكمْ تدروٍنْ ,

أييۃ وٍشسمۃ , ترآإ مآنحبْ الوٍشسمۃ ,

الأعضآإء المآصخييٌنْ , اللي ردوٍدهمْ [ مشكوٍر , يعطيك العآفيۃ ] , هذوٍليً همْ المآصخييٌنْ ,

إن تسآإنكْ منهم أمسسك البآبً لبىْ عوٍممركْ ,

يعني حآولْ تعطيْ مآعندكْ لوٍ سسطرْ ,

وبتسسذآإ , يكوٍن إنتهينآإ من شرطنآ الخوٍنفشآريً ,

أن تسآإنكْ مصممْ تصييٌير , خوٍينآإ




أرّعصْ هوٍنيآ

الجرنافه


    اعلن التوبه

    شاطر

    اتحادي 007
    عضو
    عضو

    عدد المساهمات : 20
    نقاط : 570
    التقييم : 1
    تاريخ التسجيل : 25/07/2010

    default اعلن التوبه

    مُساهمة  اتحادي 007 في السبت أغسطس 07, 2010 8:26 pm

    جيته أعلن عن هواه ودرب وصله توبة
    ......وأنثر اللي عاد له في خاطري من طــاري

    ويل قلبي لا تغيّر في الحبيب أسلـــــــوبه
    .......ثم غدا ما هو عن شــروط المودة داري

    والرفيق اللي لبس ثوبٍ ولا هو ثــــوبه
    ...... أشهد إنه يستحق أنهي معه مســـياري

    عنه برحل لا جهل سلم الهوى ودروبه
    ......لا تجاهلني وشانت به عليْ أخبـــــــاري

    شب ناره داخلي لين أصبحت لهبــــوبه
    .......لا سقا الله يوم ساقتني عليه أقـــداري

    والرفيق ليا عطيته شفه ومطــــــــلوبه
    ........واجب إنه رافعٍ فوق البشر مقــــــداري

    عزتي للي عذابه زاده ومشـــــــــروبه
    ......لا ضواه الليل يمسي في همومه ســـاري

    والوفا يوم أنطفت نيرانه المشبــــوبة
    ........ كيف لا ما تشتعل فيني بعقبـــــــه ناري

    يا رفيقي كل زلاتك معي محســــــوبة
    ......لا تحسب إْني نويت أسكت وأخلـي ثاري

    صدق لا قيل إنها الدنيا غدت مقلـوبة
    ..........صار ما يعرف عليها البايع من الشاري

    ما نجيت ولكن أدركت الهرب بأعجـوبة
    ...... قبل يلقاني معه موتي ثمن مشـــــواري

    غافلٍ مدري أو إني في شبه غيـبـــوبة
    .....يوم شفت إني حبيبٍ له وقلبــــه داري


    avatar
    ابوضاري
    عضو فعاال
    عضو فعاال

    عدد المساهمات : 88
    نقاط : 884
    التقييم : 2
    تاريخ التسجيل : 28/07/2010
    العمر : 27

    default رد: اعلن التوبه

    مُساهمة  ابوضاري في الأحد أغسطس 29, 2010 2:50 am

    صح لسانك

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 7:43 pm